السبت 8 جمادى الآخر 1439 هـ الموافق 24 فبراير 2018 م

فعاليات المركز

رئيس المركز في عمَّان لحضور ندوة إقليمية عن السلفيين عام 2012م

الثلاثاء 23 ذو القعدة 1433 هـ    

عدد الزيارات : 274

شارك رئيس المركز الأستاذ أنور قاسم الخضري بورقة عمل في الندوة الإقليمية التي عقدت يوم الاثنين -8 أكتوبر- في قاعة فندق لاندمارك بالعاصمة الأدرنية عمَّان، وكانت تحت عنوان: " السلفيون وأسئلة المشاركة السياسية".

الندوة الأولى من نوعها إقليميا، نظمها مركز الدراسات الإستراتيجية بالجامعة الأردنية ومؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية، وكانت برعاية رئيس الجامعة الأردنية د. أخليف الطراونة، وبحضور عدد من الباحثين والمتخصصين من دول عربية وأوربية.

وقد تحدث في الجلسة الافتتاحية مدير مركز الدراسات الاستراتيجية د. موسى شتيوي، مشيراً إلى أهمية عقد الندوة في هذه اللحظة التي تشهد صعوداً ملحوظاً للحركات السلفية واندماجها في اللعبة السياسية والحياة الحزبية في مصر، وانتقال العدوى إلى أكثر من دولة عربية، مع ظهور النشاط السلفي عموماً إلى السطح في دول أخرى، بما يثيره ذلك من نقاشات وهواجس وتساؤلات حول طبيعة الخطاب السلفي وأبعاد الدور السياسي لهذه الحركات والجماعات.

من جهته، تحدث د. أخليف الطراونة عن بروز النشاط السلفي، وعن أهمية تولي الجامعات والمراكز البحثية مسؤولياتها المعرفية والمجتمعية في دراسة الظواهر الاجتماعية والسياسية، مشيراً إلى دور مركز الدراسات الاستراتيجية بوصفه "العقل المفكر والمدبر" في الجامعة بمناقشة قضايا الساعة، ومن ضمنها "صعود السلفية واقتحامها ميادين العمل السياسي والحزبي".

وتحدث المدير المقيم لمؤسسة فريدريش إيبرت في عمَّان "آخيم فوكت" عن أهمية الندوة وانسجامها مع أهداف المؤسسة بفتح باب الحوار والنقاش المعمّق حول القضايا السياسية والاجتماعية في العالم العربي، وعن أهمية الموضوع المطروح لما أصبح يحتله السلفيون من موقع مهم في النقاشات والسجالات الإعلامية والفكرية اليوم؛ وقال: إن أحد أسباب عقد هذه الندوة هو محاولة فهم التيار السلفي ونظرته لقضايا الساعة المتعلقة بدور النساء في الديمقراطية وحريات الاعتقاد والدولة المدنية، مشيرا إلى أن من المهم الاستماع إلى السلفيين لبحث المنهج المناسب حول المشاركة في المسؤولية الاجتماعية تجاه المجتمع المحلي.

وتضمنت الندوة ثلاثة محاور (جلسات)، قُدِّم في كل محور ورقتان، وشهدت تعقيبات ومناقشات ساخنة وصريحة بين الباحثين والمختصين المشاركين والحاضرين في الندوة.

خصصت الجلسة الأولى التي ترأسها وزير التنمية السياسية الأردني السابق موسى المعايطة لتناول "الخارطة الفكرية والحركية للسلفيين"، وتحدَّث فيها الباحث المغربي د. عبدالحكيم أبو اللوز والباحث الأردني حسن أبو هنية.

وتناولت الجلسة الثانية، التي ترأسها الباحث التونسي صلاح الدين الجورشي، محور "السلفيون وأسئلة الديمقراطية والحريات والأقليات" في ورقتين، تناول الأولى الباحث الأردني أسامة شحادة، وعقَّب عليها النائب البحريني د. عادل المعاودة، وتناول الثانية رئيس المركز أ. أنور الخضري، وعقَّب عليها مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية د. موسى شتيوي.

وخصصت الجلسة الثالثة للحديث عن "مستقبل الدور السياسي للسلفيين"، وترأسها مدير برامج فريدريش إيبرت في الأردن فراس خير الله، وتناول الورقة الأولى فيها الباحث السعودي نواف القديمي، وعقَّب عليها الباحث التونسي صلاح الدين الجورشي، وقدم الورقة الثانية الباحث اللبناني د. عبدالغني عماد، وعقَّب عليها الناطق باسم حزب النور المصري محمد نور.

كما تحدث في الجلسة الختامية الباحث الفرنسي د. "ستيفان لاكروا" عن تطور التجربة السياسية السلفية خلال الفترة الأخيرة، راصداً التحولات في مواقف وخطاب السلفيين في مصر، مشيراً إلى أنّ هنالك استعداداً واضحاً لدى السلفيين في تطوير مواقفهم السياسية.

وفي كلمته الختامية تحدث الباحث الأردني د. محمد أبو رمان عن تطور الدور السياسي السلفي وأبعاده، مشيراً إلى ما أحدثته الثورات الديمقراطية العربية من زلزال سياسي، يماثله زلزال داخل البيت السلفي نفسه في تصوراته السياسية والفكرية، مما دفع بتيار عريض منه إلى إعادة النظر في الموقف من العمل السياسي، والتوجه نحو الحزبية والمشاركة السياسية. مشيرا إلى أنّ السلفيين ما يزالون في بداية التجربة الحزبية، وليس من الموضوعية الحكم المبكر عليهم.

وفي ختام الندوة -التي لاقت اهتماما كبيرا من قبل الإعلام المحلي والعربي والعالمي- أكد الباحثون أن التجربة السياسية للسلفيين لا تزال في بواكيرها الأولى، وأن من الصعب الحكم عليها فيما لا تزال تتشكل.

استطلاع رأي

ما هو تقييمك للموقع الجديد؟

مركز الاعلام

الصحف الكويتية تتناول أخبار مؤتمر (وحدة الخليج والجزيرة العربية) وتشير إلى مشاركة رئيس المركز في فعالياته...

في مؤتمر اتفاقيات المرأة بالمنامة: خبراء ومفكرون عرب يحذِّرون من اتفاقيات دولية تدعو إلى المعارضة للدين والأخلاق بالإباحية

دراسة تحذر من مآلات (أزمة الجنوب) وشبح التقسيم

صحيفة الغد: دراسة تحذر من تنامي ظاهرة "العنف الإسلامي" مستقبلا

قضايا المرأة اليمنية بمنظور الشرع والتقاليد والواقع

26 سبتمبر: (العنف في اليمن) كتاب لـ(أنور الخضري)

عقلية علمانية أم مطلب حقوقي؟ جدل الحركة النسوية في اليمن يعيد مصطلحات الخلافات الأيدلوجية

معرض الصور

المزيد

معرض الملتميديا

المزيد
2018